لماذا اخترت اسم : الخيميائيّة السعودية 

عندما كنت في سن الخامسة عشر، قرأت رواية “الخيميائي” للكاتب الشهير باولو كويلو. هذه الرواية غيّرت مجرى حياتي إلى الأبد. العبرة الرئيسية من الكتاب هي كيفية العثور على قدرنا الحقيقي ودعوتنا الروحية. فالرحلة بأكملها تعلّمنا أنه علينا أن نتبع قلبنا وحدثنا. إذ علينا اغتنام كل الفرص المتاحة أمامنا للسعي إلى اكتشاف وتحقيق السعادة الفعليّة. لكن الرسالة الأكثر تأثيرًا التي انطبعت في تفكيري هي أن الكنز الحقيقي الذي نبحث عنه، في أي مكان كنّا ومهما ذهبنا بعيداً، يكمُن دائمًا في أعماق أنفسنا! أنا أختبر يومياً القدرة التحويلية لكل التمارين والتقنيات المدهشة التي مارستها حتى اليوم، وأنا سعيدة جداً لمشاركتها مع طلابي.

من “اليوغا” التي أمارسها وأدرّسها، إلى تمارين التنفس والغمر الصوتي التي تنشّط وتحفّذ الطاقة الداخليّة، وصولاً إلى التأمّل، تأخذك هذه الأنشطة كلها إلى ما أسميه، الكيمياء الذاتيّة. هذا بالتأكيد ليس سحراً. فأنا أقدّم طرق عمليّة وخريطة طريق واضحة حول كيفية الوصول إلى الإدراك الصحيح والفهم العميق للمعرفة التي تقوم عليها العلوم وفق القوانين العالمية والمنطق. لقد وصفني أحد أساتذتي الموقّرين ذات يوم بأنني “خيميائيّة شاملة”، وقد أثّر فيّ هذا اللقب حقاً، بحيث إنه بات يربط كل الأشياء التي أقوم بها.

ونعم، أنا سعودية! =) 

مع خالص حبي،
ألاء 

 

عن نشاطي:

أنا أهتم بالصحة التكاملية و اتساع الوعي، أدرّس الهاثا يوغا، التوازن بالصوت والموسيقى والتأمّل وأعشق كل ما له علاقة بالسلام الداخلي والصحّة الجسدية والنفسية، أعيش في الرياض، بالمملكة العربية السعودية.
مقاربتي لليوغا متكاملة وشاملة وطبيعيّة.
شغفي لليوغا عميق ولا حدود له؛ لقد درست وتعلمت على يدّ أساتذة عالميين، ولسنوات عديدة، قمت بتطبيق أنماط مختلفة من اليوغا لنشر الوعي والمساعدة في الحفاظ على الصحة والتغلّب على العديد من تحديات وضغوطات الحياة.

أحمل في جُعبتي أكثر من عقد من الخبرة العمليّة في التدريس. وقد أتممت أكثر من 4000 ساعة تدريب في مدارس اليوغا والمجالات التكاملية المختلفة، على سبيل المثال:
• أكثر من 300 ساعة في العلاج المتكامل وشهادة اليوغا للحمل وما بعد الولادة من مدرسة اليوغا الكلاسيكية في إنجلترا
• 240 ساعة تدريب هاثا يوغا العلاجي لمعلمي اليوغا و Ayurveda المستوى 1 (IYF)
• 200 ساعة تدريب Vinyasaاليوغا التدفقية من Namaste Bahrain® / RYT / 200 ساعة
• حائزة على شهادة يوغا التعامل مع الحزن والمشاعر المتعلقة بالوفاة ( (Grief Facilitator من المدرسة الكلاسيكية لليوغا
• حائزة على شهادة يوغا نيدرا (Facilitator Nidra) من المدرسة الكلاسيكية لليوغا
• 5 سنوات من يوغا “لاينجار” مع جاين ساتر ونيل آكين، الولايات المتحدة
• حائزة على شهادة علم التسلسل من مدرسة “بارا يوغا” Sequencing of Vinayasa Krama from the Para Yoga School 
• حائزة على شهادة ماستر “غونغ” من مدرسة Holistic Resonance 
• حائزة على المستوى الثاني كماستر “غونغ” والعلاج بالموسيقى من مدرسة Cosmic Gong 
بالإضافة إلى ما سبق، فقد شاركت في ورش عمل وخضعت لدورات تدريبيّة وتتلمذت على يدّ أشهر الأساتذة العالميين مثل جيمس مورفي، كاري أويركو، جيل ميلر، بوبي كلينيل، مات دريفوس، ماكس ستروم، جينا كابوتو، برادلي هاي، نيت مارتينيز، أنجيلو سوريندر ويين شيونغ. 

لدي أكثر من عشر سنوات من الخبرة التطبيقيّة وقد قمت خلالها بـ:

• العديد من ورش العمل حول العلاج باليوغا، يوغا نيدرا، التنفس والبراناياما، اليوغا التصالحية، يين يوغا، يوغا ما قبل الولادة، التأمل، و الغمر 
الصوتي وغيرها الكثير. • و ما زلت ابحث و اطور نفسي و معلوماتي باستمرار في العلاج باليوغا، علم وظائف الأعضاء (الفيزيولوجيا)، علم الحركة، علم التشريح، العلاج بالموسيقى و الصوت، يوغا نيدرا، التأمّل، وفلسفة زين أدفايتا (Zen Advaita).

أدعو طلابي من خلال جلساتي إلى تحدّي أنفسهم كلٌ بحسب قدرته الفرديّة، وإلى السموّ للحصول على قلب وجداني مليء بالضوء، وتطوير مستوى وعيهم. الهدف هو أن ينال تلامذتي الشفاء من خلال درجة وعي أكثر شمولاً بالجسد والتنفس والعواطف والعقل والروح.

رسالتي هي تعليم ودعم ومساعدة كل الناس، ومن جميع الأعمار، حتى يتمكنوا من بلوغ أقصى إمكانياتهم، أياّ كان وضعهم أو قدراتهم. 

تواصل معي

THE SAUDI ALCHEMIST © 2019

Close Menu